ما هي عملية غسل الكلى بالنسبة حسب وجهة نظر المريض؟


في حال كان المريض يصاب بحالة الإرهاق بعد الخروج من ماكينة غسل الكلى فلا بد من مراجعة عملية غسل الكلى مرة أخرة. لأنه من المفترض أن يشعر المريض نفسه بحالة جيدة وهذه هي الغاية من العلاج.

عند بدء المريض بالخضوع لغسيل الكلى لا بد من مراعاة عدم إفلاس الكلى بشكل تام وشعور المريض بالراحة التامة أثناء جلسة غسل الكلى واستهلاك السوائل بكثرة. لذلك لا بد من مراعاة عدم تناقص مقدار بول المريض بعد البدء بعملية غسل الكلى. لذلك بالإمكان معايرة العلاج وفق وزن المريض وتمديد هذه الفترة قدر الإمكان. تختلف كمية أملاح الدم من مريض لآخر. قد يكون مستوى الكالسيوم والبوتاسيوم مرتفعا عند أحد المرضى بينما يكون منخفضا عند مريض آخر. تؤدي حالات الاختلاف هذه إلى اختلاف الأعراض بين المرضى. لكن بإمكاننا معايرة ذلك بسهولة من خلال سوائل غسيل الكلى. في حال عدم القيام بذلك سيشعر المريض بالتعب والإرهاق. وقد يتعرض المريض في حال عدم معايرة غسل الكلى لحالات تشنج العضلات وحالات خفقان القلب.

يتوجب على مرضى غسيل الكلى بين جلسة الغسيل الأولى والثانية مراعاة عدم زيادة وزنهم أكثر من 5% مقارنة بوزنهم الصافي. تلعب عملية نقص معلومات المريض وزيادة الشهية وعدم القدرة على التحكم بحركاته إلى زيادة الوزن. لكن لا بد من الوضع بالحسبان اعتبار استهلاك المريض للماء بعد انتهاء جلسة غسيل الكلى أمر عادي وذلك بسبب سحب السوائل من جسم المريض بكثرة وضخ الأملاح لمنع فقدان الوزن. يتوجب على المرضى الذين يعانون من حالات الفشل القلبي استهلاك السوائل بكمية أقل. لأن نسبة قوة ضخ القلب لديهم أقل من الأشخاص الآخرين. تساهم عملية خضوع هؤلاء المرضى لعملية غسل الكلى لفترة طويلة بسحب السوائل ببطء والتخلص من العوائق التي تلعب دورا بإعاقة عمل القلب. بالنسبة للمرضى الذين يعانون من حالة عدم انتظام نبض القلب (نبض غير منتظم أو حالة خفقان) لا بد من معاير أملاح الدم لديهم في كل جلسة غسيل كلى. بالنسبة لمرضى السكري لا بد من قياس نسبة السكر في الديم لديهم كل ساعة خلال جلسة غسيل الكلى ومعايرة المحلول والأنسولين وفق ذلك. بالنسبة لمرضى ضغط الدم لا بد من معايرة الوزن الجاف أثناء جلسة غسيل الكلى بالإضافة إلى التقليل قدر الإمكان من الأملاح في جلسة غسيل الكلى. وقد يتوجب الأمر استخدام المحاليل الخالية من الأملاح إن أمكن. ولا بد من معرفة هل يتم طرح أدوية ضغط الدم التي يستخدمها المريض في جلسة غسيل الكلى بالإضافة إلى معايرة الجرعات وأنواع الأدوية المستخدمة. كما تختلف حالات غسيل الكلى مع اختلاف حالات المرض حيث تلعب عملية معايرة غسيل الكلى بشكل يتناسب مع المريض دورا إيجابيا في التأثير على هذه الأمراض. ونلاحظ هنا أن عملية غسيل الكلى ليست عبارة عن دخول إلى الماكينة والخروج منها فحسب.